موضوعات أخرى

6 أسباب تجعل فهمي لهويتي في المسيح أمرًا غاية في الأهمية

موقف القلب
6 أسباب تجعل فهمي لهويتي في المسيح أمرًا غاية في الأهمية

الاسم: دانا، مكان وتاريخ الولادة: عمان 1989، الجنس: أنثى. هذا جزء من بطاقة هويتي التي أحملها في جيبي. يُضاف إليها أشياء أخرى تتعلَّق بعائلتي ومكان السكن وصورة لا أعرف ماذا كان بيني وبين المصوِّر يومها ليجعلني أشبه شخصًا آخر. الصورة لا تشبهني وأنا لا أشبهها وكلانا لا نُشبه أحدًا آخر. 

لا شيء في بطاقة التعريف هذه يطابقني أو يعطي أي معلومة عن خصائص وسمات نفسية وجسدية وفكرية يتميز بها فرد عن آخر. إذا بدأت بالتفكير بصفاتي الشخصية، أجد بعض الناس يقولون إنني شخص لطيف، والبعض الآخر إنني مرحة، والبعض إنني هادئة، والبعض يقولون إنني عنيدة، وآخرون يقولون إنني أنانية، وغيرهم يقولون إنَّ قضاء الوقت معي ممتع. بينما يخاف البعض من تعابير وجهي، فالبعض يقولون إنني أبتسم كثيرًا، وآخرون إنني أعبس كثيرًا، وغيرها من الصفات الأخرى مثل إنني متكبِّرة أو متواضعة، حتى إنَّ البعض يقولون إنني مملَّة للغاية.

أنا حقًّا لا أعرف ماذا أصدق من هذه الأحكام والصفات. في الواقع، إنهم لا يعطونني الصورة الصحيحة لمَن أنا مع أنَّ مَن يطلقون هذه الأحكام هم أقرب الناس إليَّ، لكن لا أحد يفهمني فعلًا.

والسؤال الأهمُّ الآن: كيف أرى نفسي؟

هل أراني كما يراني البعض أنني ابنة الدكتور؟ أو كما يراني أستاذي كواحدة من أفضل الطلاب؟ أو كما تراني أمي أنني آخر العنقود؟ أو كما يراني البعض أنني معلِّمتهم ومثال يُحتذى به؟ أم هل أنا عازفة البيانو، أو الممرِّضة؟

كلها صفات لا بأس بها، لكن ما الَّذي يعرِّفني؟

 

كيف يراني الله؟

يراكِ الله:

  • خليقة جديدة: 2 كورنثوس 5: 17
  • مخلَّصَة: غلاطية 3: 13
  • مبرَّرة في المسيح يسوع: 2 كورنثوس 5: 21
  • مخلوقة بشكل عجيب رائع: مزمور 139: 13 و14 
  • هيكل الروح القدس: 1 كورنثوس 6: 19

ولا يجيبك فقط عمَّن تكونين منفرِدة بل إنه ينظر إليك كجزء من جسد مميَّز، مكتوب في 1 بطرس 2: 9: "وَأَمَّا أَنْتُمْ فَجِنْسٌ مُخْتَارٌ، وَكَهَنُوتٌ مُلُوكِيٌّ، أُمَّةٌ مُقَدَّسَةٌ، شَعْبُ اقْتِنَاءٍ، لِكَيْ تُخْبِرُوا بِفَضَائِلِ الَّذِي دَعَاكُمْ مِنَ الظُّلْمَةِ إِلَى نُورِهِ الْعَجِيبِ".

 

لماذا من المهم جدًّا أن أعرف هويتي في المسيح؟

  1. لتعرفي انتماءكِ.

كلنا نولَد برغبة وحاجة طبيعية إلى الانتماء، لنكون وسط أناس نحب ما يحبونه ونثمِّن ما يثمّنونه.

لدينا هذه الحاجة إلى أن نكون مقبولين ومعروفين بعُمق. 

أنتِ تنتمين إلى شعب الله ولستِ بحاجة فيما بعد إلى أن تبحثي في الخارج. وهذا شعور يجلب الحرية إلى حياتك. فمهما كان نوع عملك أو مقدار المال الذي تملكينه أو اللقب الذي تحملينه أو حتى الشعور الذي تشعرينه، لقد أجاب الله عن سؤال مَن تكونين: 

"أنتِ لي!" والنتيجة "أنتِ معنا!"

 

  1. لتعرفي أنكِ مرغوبة.

أنتِ لستِ فقط محبوبة، أنتِ لستِ فقط مقبولة، أنتِ أيضًا مرغوبة وهناك حاجة إليكِ. 

الله لم يرتضِ بكِ تحصيل حاصل إنما اختاركِ. يا لروعة حقيقة أنَّ الله اختاركِ وأرادكِ أنتِ بالتحديد والتخصيص! اختاركِ بعد أن كنتِ غريبة يومًا لتدخلي إلى حظيرة راعي الخراف العظيم. 

 

  1. لتحملي سلاحًا في يدك.

معرفتك بهويتك تساعدك أن تقاتلي وتحاربي. ثمة فرق كبير بين معرفة الحق والشعور بالحق. فقد تسمعين ماذا تقول عنكِ آيات الكتاب المقدس وتشعرين بها يومًا ثم تفقدين شعورك هذا عندما تستيقظين في صباح اليوم التالي. فبدلًا من أن تشعري بأنك مختارَة ومميزة تشعرين بأنك متروكة ومرفوضة، فتكونين ضحية مشاعرك الهشة المتقلِّبَة الضعيفة التي لا يمكنك الاعتماد عليها فيما يتعلَّق بالحقّ الكتابي. 

هنا تتميَّزين كمؤمنة تعرف هويتها: معرفة هويتك تجعلكِ تدركين أنه ينبغي عليكِ أن تضعي مشاعركِ أيضًا تحت سلطان المسيح وتُخضعيها له كسيِّد وربٍّ. 

أنتِ لستِ ما تشعرين أنكِ هو بل ما يُعلنه الله أنكِ هو. 

ليست هويتك مسألة مشاعر أو حتى اختيار، إنما هي مسألة إعلان سبَق أعلنه إلهك لتحاربي به مشاعرك التي تخبركِ بخلاف ذلك.

 

  1. لتنالي ثقة في تصرفاتك وسلوكك.

تخيَّلي أنه قد تمَّت دعوتك إلى عشاء فخري مع شخصيات مرموقة. لربما ستشترين ثوبًا مناسبًا وتحاولين مجاراتهم في الأحاديث المتخصِّصة الاقتصادية والسياسية التي لربما لا تفهمين فيها شيئًا. وقد لا تعرفين نوع الشوكة التي ينبغي أن تستخدميها مع كل طبق. قد تنجحين في الانخراط والتكيُّف، ولكن رغم كونها تجربة جديدة لطيفة سيُرافقك هذا الشعور بالتوتر وعدم الثقة في تصرُّفاتك؛ لأنك ببساطة غير معتادَة على مثل هذه الأجواء ولا تنتمين إليها. 

معرفة هويتك تمنحك ثقة تنعكس على سلوكك وتصرفاتك. عندما تبدئين بقبول ما يُعلنه الله على حياتك، تبدئين بالسلوك في ثقة إلهية. تبدئين بإظهار طبيعة هويتك الحقيقية، فتسلكين بالصدق واللطف والنزاهة، وعندما تقولين لا لبعض السلوكيات تفعلين هذا بثقة ودون تردُّد؛ لأنكِ لا تسلكين كشخص يعتقد في داخله أنه ليس ما هو عليه حقيقةً.  

عندما تعرفين هويتك يمكنك أن تكوني الشخص الذي أعاد الله تجديده ليكون على صورة المسيح. وبالمقابل، في كل مرة تختارين الخطية تكونين كمَن يضع قناعًا ويتصرَّف في خلاف طبيعته.

 

  1. لتشتاقي إلى موطنك الحقيقي.

لو عدتُ بكِ إلى مشهد الدعوة إلى العشاء الفاخر، مهما تميَّزَت الخبرة وبدَت لطيفة، ستجدين نفسكِ وسط ذلك الاحتفال تفكرين: ليتني في البيت! حيث الروائح التي آلفها وأحبُّها، وذاك الكرسي المريح! لأنه المكان الذي تشعرين فيه بالأمان أن تكوني على طبيعتك.

هذا هو شكل الاشتياق في داخلنا لنكون في موطننا السماوي. يخبرنا بولس أننا غرباء على هذه الأرض، وكأننا لا نناسب هذا العالم، ولا شهواته، ولا أولويات مَن هم حولنا. ولأنَّ موطنكِ ليس هنا، يظلُّ هناك هذا الشعور في داخلك أنَّ هناك المزيد. وهذا شعور جيد يذكرك الروح القدس من خلاله بهويتك الحقيقية وأنَّ مواطنتك ليست هنا. الأمر الذي يدفعكِ إلى السلوك لا بصفات العالم بل بصفات الملكوت الذي قلبكِ متعلِّق به.

عبَّر سي إس لويس عن هذا بالكلمات التالية: "إن كنا نجد في أنفسنا رغبة لا يمكن لأي شيء في هذا العالم أن يُشبِعها، فإنَّ التفسير الأرجح هو أننا قد صُنِعنا لعالمٍ آخَر."

كوني مميَّزَة يا ابنة المسيح. لا بأس في أن تكوني غريبة بالنسبة إلى العالم.

كوني مختلفة. أنتِ تعرفين مَن تكونين حقًّا ولأين ولمَن أنتِ تنتمين في الحقيقة.

 

  1. لتعرفي الغرض الأعمق لحياتك.

عندما تعرفين هويتك تعرفين الغرض الأسمى لوجودك، وهذا الغرض الأسمى هو مجد الله، ولا يوجد ما هو أسمى من ذلك. 

عندما كان المسيحيون يُضطَهَدون أيام الكنيسة الأولى، لم يطلب منهم بولس إطلاق حملات حول "الحق فيما يتعلَّق بالمسيحيين" ولم يطالبهم بحشد التجمعات للدفاع عن أنفسهم، إنما ببساطة طلب منهم أن يتذكروا هويتهم ومَن يكونون، وأن يعيشوا هويتهم، مُشيرًا إلى أنَّ نفس أولئك الذين يهمِّشونهم لن يرَوا فقط حياتهم إنما سينتفعون أيضًا من سلوكياتهم الأمينة التي تتحلّى باللطف الإلهي والنعمة وتمجِّد الله. لترافقك نعمته اليوم.

 

إذًا، لتكن معرفتك بهويتك في المسيح متينة وراسخة

لأنها إن كانت كذلك، ستتمكَّنين من عيش حياتك بالصورة الأفضل التي أرادها لكِ. لن تضطري إلى أن تكوني صورة لستِ عليها حتى تلائمي مجتمعكِ ومحيطكِ. 

المسيح قد أنقذكِ وفداكِ وضمَّكِ إلى عائلته إلى الأبد. أنتِ كاملة في عينيه.

كما أنه يريدكِ أن تعرفي أنك دائمًا تقدرين أن تلجئي إليه وتتَّكلي عليه وعلى محبته مهما بدا حالك ومهما قلتِ أو فعلتِ. ولا يوجد ظرف لا يمكنه أن يعدّيكِ إياه. إنه يُنصتُ دائمًا إلى أفكارك وأحلامك واحتياجاتك وصراعاتك، وهو يريد أن يوجِّهكِ وينصحكِ في كل نواحي حياتك. 

ولهذا جعل روحه القدوس فيكِ حتى لا يترككِ. ولا حتى أعاصير الحياة تقدر أن تنزعه منكِ. قد تغمركِ وتُحبطكِ أصوات العالم، وقد تبتعدين عن إلهك، ولكنَّ هويتكِ في شخصه تبقى ثابتة. 

ونحن أحيانًا بحاجة إلى مَن يذكِّرنا. 


 

المراجع:

https://busyblessedwomen.com/your-identity-in-christ/


 

إضافة تعليق
بريد إلكتروني

 

أو يمكنك التواصل معنا بمسج خاصة عبر صفحتنا على الفيسبوك