موضوعات أخرى

هل الكورونا غيَّر خُطَطكِ؟

موقف القلب
هل الكورونا غيَّر خُطَطكِ؟
بقلم : ميكال حدّاد

اشتريتِ أغراضك؟ أكل، مونة، حليب، خبز، طحين، رز؟

قفلتِ باب بيتِك وقعدتِ بالبيت؟

المدارس مقفلة، المحلات مسكرة، المطاعم ما فيها زباين، الشَّركات شبه مهجورة. من الصَّعب أنَّه نصدِّق الواقع الّي وصلنا له. مثل حلم غريب، مُقلِق ومزعج، مثل فيلم بخوِّف عن آخر الأيّام وحابّة بأيّ لحظة تفتحي عيونِك وتكتشفي أنّه الحياة رجعت لطبيعتها! من الصَّعب نشوف جانب جيِّد بهالوضع الجديد، لكن بالحقيقة، في أمور كثيرة جيِّدة الله عم يشتغل فيها لصالحِك بهالوقت بالتَّحديد، ممكن تسألي: كيف؟ كيف ممكن الانعزال عن العالم والشُّعور بالخوف على الّي بحبهم وتدهور الوضع الاقتصاديّ والمرض المتفشّي يكون فيه إشي منيح؟

خلّيني أخبرك هالقصَّة وإنتِ استنتجي بنفسِك.

 لمّا كان شعب الله بدون مَلِك، كان في شابّ طويل ووسيم، اسمه "شاول". وبيوم من الأيّام، الأتن (الحمير) الّي كانت مُلك أبوه ضاعت وراح شاول يفتِّش عنها. لمدّة ثلاثة أيّام، ظلّ يبحث ويسأل النّاس عنها. أخد مهمّته بجدّيّة: "أنّه يلاقي الحيوانات الضّايعة". لحدّ ما وصل لبيت نبيّ كان معروف بهداك الوقت، هو النَّبيّ صموئيل. فكَّر شاول أنّه يسأل النَّبي عن الأتن الّي ضاعت وفعلًا دقّ باب البيت، والنَّبي نفسه فتح الباب. رحّب النَّبيّ صموئيل بشاول وطلب منّه يظلّ ويأكل معه. تفاجأ شاول من الطَّلب لكنّه وافق. ولمّا راح على العزيمة، اكتشف أنّه هو كان ضيف الشَّرَف، كيف وليش؟

بالحقيقة، الله تكلَّم مع صموئيل من قبل بيوم وأعلن له أنّه رح يجي شابّ على بيته بوقت محدَّد بنفس مواصفات شاول، وأنّه لازم يتَوجه ملك على شعب إسرائيل. يعني بالوقت الّي شاول كان مفكِّر أنّه هدف مهمّته يلاقي الحيوانات الّي هربت، كان الله عنده هدف آخر مختلف كليًّا لهالرِّحلة؛ كان الله عم يستخدم هاد الوقت حتّى يحقِّق خطّته لحياة شاول.

وهيك إنتِ، يمكن بهاللَّحظة إنتِ خايفة ومنزعجة من الوضع من حولك ومعتبرة نفسك محبوسة بسبب الكورونا، لكن الله عنده خطط أكبر من فيروس الكورونا وأكبر من أيّ ظروف بتواجهك بهالوقت. وإذا كنتِ حاسّة أنّه حياتِك وخططك كلّها انشلِّت وتوقَّفَت، ما تخافي لأنّه خطط الله إلِك بعدها مكملة، وبعده بيشتغل لمصلحتِك. الله هدفه يستخدم هذا الزَّمن الّي بتمرّي فيه عشان يحقِّق أمور مهمّة وضروريَّة في حياتِك. يمكن وإنتِ قاعدة بالبيت، الله هدفه يبني علاقتِك مع عيلتِك، مع زوجِك وأولادِك، يمكن إلك وقت طويل ما مسكتِ كتابِك المقدَّس وصرتِ بعيدة عن الله وهو هلّا عم يناديكِ باسمِك وعم يعطيكِ الوقت الكافي حتّى تتقرَّبي منّه. في أمور إنتِ ما بتعرفيها الله عم يشتغل عليها في هاد الوقت.

بدّي أشجعِك أنّه الفيروس والمرض والمصاعب ما فاجَؤوا الله، بل بالأحرى هو عم يستخدم هالمعطِّلات حتّى يحقِّق مشيئتُه. هو وعد بكلمته: "لأَنِّي عَرَفْتُ الأَفْكَارَ الَّتِي أَنَا مُفْتَكِرٌ بِهَا عَنْكُمْ، يَقُولُ الرَّبُّ، أَفْكَارَ سَلاَمٍ لاَ شَرّ، لأُعْطِيَكُمْ آخِرَةً وَرَجَاءً". إرميا ٢٩: ١١

إضافة تعليق
بريد إلكتروني

 

أو يمكنك التواصل معنا بمسج خاصة عبر صفحتنا على الفيسبوك