أنتَ تشفي

بكفّي نخبّي
أنتَ تشفي
مشاركة من ضحيَّة مُتعافية - بتصرُّف

أنتَ تشفي.

أنتَ تشفي ماضيَّ، أنتَ تشفي حاضري، أنتَ تشفي مستقبلي.

أنتَ تشفي الأمور الصَّغيرة الَّتي نعتبرها غير مستأهلة، كما تشفي الأمور الكبيرة الَّتي نشعر أنَّه لم يعُد بمقدورنا التَّعايش معها.

لمستُك تشفي، رؤية مَن أنتَ عليه حقيقةً تشفي، الشُّعور بحضورك يشفي.

أنتَ تشفي؛ سواء كان الجرح حديثًا أو قديمًا، وعندما لا نعود قادرين على النُّهوض أبدًا أنتَ تشفي!

لا بقدرتنا ولا بقوَّتنا، بل إنَّه أنتَ؛ إنَّه روحك!

أنتَ تعطينا قلبًا جديدًا، أنتَ تملأ روحَنا بالفرح والسَّلام.

أنتَ تفيض!


إن كنتِ عزيزتي قد تعرَّضتِ إلى شكلٍ أو أكثر من أشكال الإساءة الجنسيَّة، أشجِّعكِ على التَّواصل معنا بسِرِّيَّة تامَّة، وسنعمل جاهدين على مساعدتكِ بمعونة الله. فالتَّعافي ليس أمرًا مُستحيلًا بل هو في متناول يدكِ -إن كنتِ جاهزةً لأخذ خطوات صغيرة واحدة تلو الأخرى نحوه- فالتَّعافي لا يحدث بكلمة واحدة أو قرار مُنعزِل أو فعل واحد. كما أنَّه لا يتمُّ بين ليلة وضُحاها، بل هو رحلة تتخلَّلها الكثير من المطبّات الَّتي ربَّما تُرعِبُكِ حاليًّا، لكنَّ نتائجَها ستُثري حياتكِ وتجعلكِ أقوى ممّا كنتِ تتخيَّلين.

 

مواضيع ذات صلة:

إنَّه مستحِقٌّ!

كيف أُشفى من جرح الإساءة؟

الأمور تتحسَّن دائمًا. لديكِ رجاء في المسيح.

 

للمشاهدة:

الحلقة العاشرة /  مشوار الشفاء - بكفي نخبي

 

إضافة تعليق
بريد إلكتروني

 

أو يمكنك التواصل معنا بمسج خاصة عبر صفحتنا على الفيسبوك