الإساءة الجنسيَّة وأشكالها

بكفّي نخبّي
الإساءة الجنسيَّة وأشكالها
بقلم : كارولين فاخوري

عند سماع مصطلح الإساءة الجنسيَّة يتبادر إلى أذهاننا تلقائيًّا "الاغتصاب"، وعندما يتمُّ سؤالنا عن مدى انتشار الإساءة الجنسيَّة في عالمنا، نقلِّل من فداحة الأعداد؛ لأنَّ فكرنا عن الإساءة الجنسيَّة مُقترِنٌ بمفهوم الاغتصاب في أعماق أذهاننا. لكنَّ هذا النَّوع من الإساءة له أشكال كثيرة، فما هي الإساءة الجنسيَّة؟

تُعرَّف الإساءة الجنسيَّة بأنَّها كلُّ تلامس جنسيٍّ أو ممارسة جنسيَّة تتمُّ دون موافقة متبادَلَة بين الطَّرفين، بحيث يكون الطَّرف المُتحكِّم هو المُسيء ومُنفِّذ التَّعليمات هو المُساء إليه، فليس بالضَّرورة أن يستخدم الطَّرف المُسيطر القوَّة أو التَّهديد أو التَّلاعب لإجبار الضَّحيَّة على الخنوع خلال السُّلوك الجنسيِّ، بل يكفي أن يسعى الطَّرف المُسيطِر إلى إِشباع مُتعته الشَّخصيَّة على حساب الطَّرف الآخَر ليكون مُسيئًا إلى الطَّرَف الأضعف مُستَغِلًّا إيّاه لتحقيق مآربه الشَّخصيَّة.

ولا تنحصر الإساءة الجنسيَّة بإساءة الرِّجال إلى النِّساء، بل يمكنها أن تأخذ الدَّور العكسي فتُسيء المرأة إلى رجل أو طفل أو امرأة أخرى.

تشمل الإساءة الجنسيَّة ثلاثة أنواع من السُّلوكيات المؤدِّية إلى السَّيطرة على الطَّرف الآخر:

  1. استخدام القوَّة لإجبار الطَّرف الأضعف على الممارسة الجنسيَّة رغمًا عن إرادتها (سواء كان ذكرًا أو أنثى) حتّى لو لم تكتمل الممارَسَة الجنسيَّة، وتشمل القوَّة الجسديَّة العنفَ الجسديَّ أو التَّهديد بالعنف أو التَّلاعب بالضَّحيَّة نفسيًّا أو روحيًّا.
  2. استخدام التَّلاعب اللَّفظيِّ والنَّفسيِّ والعاطفيِّ مع شخص لا يفهم طبيعة ما يحدث مثل الأطفال، أو مع مَن هم غير قادرين على الاستجابة مثل كبار السِّنِّ أو ذوي الإعاقة النَّفسيَّة أو الجسديَّة أو العقليَّة.
  3. استخدام المؤثِّرات الخارجيَّة الَّتي تؤثِّر على سلامة قرار الطَّرَف المُساء إليه مثل استخدام التَّخدير.

تأخذ الإساءة الجنسيَّة أشكالًا مختلفة تتدرَّج في حِدَّتها؛ ممّا يبدو سلوكًا عَرَضيًّا إلى تلك الَّتي تشكِّل سلوكًا إجراميًّا، ومنها على سبيل المثال لا الحصر:

  • الاغتصاب: وهو نوع من الاعتداء الجنسيِّ المُرتبط بالجِماع الكامل.
  • الاعتداء الجِنسيُّ: هو أيُّ سلوك جنسيٍّ لا يشمل الجِماع الكامل.
  • التَّعرّي: إجبار الضَّحيَّة على تعرية أجزاء من جسدها أو كامل جسدها، أو نزع الثِّياب عنها بالقوَّة.
  • الاستِعراض: عرض أعضاء الطَّرف المُسيطِر الجنسيَّة على الضَّحيَّة.
  • التَّجسُّس: مراقبة الضَّحيَّة سِرًّا أثناء تغيير ملابسها أو مراقبتها أثناء تعرّيها (عند الاستِحمام مثلًا).
  • الموادّ الإباحيَّة: عرض الموادّ الإباحيَّة أو استخدامها لغرض التَّحكُّم أو الاستِدراج.
  • استخدام الألفاظ الجنسيَّة: حيث لا مفرَّ للضَّحيَّة من عدم سماعها، أو تعمُّد إطلاق ألقاب جنسيَّة مُسيئة.
  • التقاط صور جنسيَّة للضَّحيَّة وعرضها على الآخرين سواء للتَّهديد أو مقابل خدمات أو نقود.
  • إجبار الضَّحيَّة على ممارسة البغاء.

 


إن كنتِ عزيزتي قد تعرَّضتِ إلى شكلٍ أو أكثر من أشكال الإساءة الجنسيَّة، أشجِّعكِ على التَّواصل معنا بسِرِّيَّة تامَّة، وسنعمل جاهدين على مساعدتكِ بمعونة الله. فالتَّعافي ليس أمرًا مُستحيلًا بل هو في متناول يدكِ -إن كنتِ جاهزةً لأخذ خطوات صغيرة واحدة تلو الأخرى نحوه- فالتَّعافي لا يحدث بكلمة واحدة أو قرار مُنعزِل أو فعل واحد. كما أنَّه لا يتمُّ بين ليلة وضُحاها، بل هو رحلة تتخلَّلها الكثير من المطبّات الَّتي ربَّما تُرعِبُكِ حاليًّا، لكنَّ نتائجَها ستُثري حياتكِ وتجعلكِ أقوى ممّا كنتِ تتخيَّلين.

 

مواضيع ذات صلة:

تعريفات الإساءة

آثار الإساءة الجنسيَّة على الضَّحيَّة

خرافات عن الاعتداء الجنسيِّ

أنواع الإساءة الجنسيَّة: التَّواصل والتَّفاعل

 

للمشاهدة:

الحلقة الثانية / الإساءة الجنسيَّة - بكفّي نخبّي

إضافة تعليق
بريد إلكتروني

 

أو يمكنك التواصل معنا بمسج خاصة عبر صفحتنا على الفيسبوك