موضوعات أخرى

غيَّرت اسمي!

موقف القلب
غيَّرت اسمي!
بقلم : ميكال حدّاد

رجعَت من أرض الغُربة فارغة اليدين، بتجرّ وراها أذيال الخيبة والألم والخسارة، وبتسمع أصوات الجيران والمعارف الّي ما شافتهم من سنين بيتبادلوا النَّظرات وبيتساءلوا: "أهذهِ نُعمي؟".

نُعمي هاجرت من زمن هي وزوجها وأولادها، هربوا من مجاعة رهيبة. وفي بلاد الاغتراب، مات زوجها وولداها الاثنان. عندها قرَّرت ترجع، رجعت معها كنِّتها "راعوث". المؤثِّر في القصة، لمّا أهل البلد شافوها وتذكَّروا مين بتكون، نادوها باسمها "نُعمي"، لكنَّها جاوبت وقالت لهم: "لا تدعوني نعمي بل أدعوني مُرَّة لأنَّ القدير قد أمرَّني جدًّا. إنّي ذهبتُ ممتلئةً وأرجعني الربُّ فارغةً. لماذا تدعوني نُعمي والرَّبُّ قد أذَّلني والقدير قد كَسَّرني" (راعوث ١: ٢۰، ٢١). كلام صعب وقاسٍ! قرَّرت تغيير اسمها من قهرها والمصائب الّي لحقتها. شعرت نفسها إنسانة مختلفة عن "نعمي" الي النّاس عرفتها بالماضي.

يمكن إنتِ مرّيتِ بظروف وحاسَّة نفسِك مشوَّشة. ممكن تكون مشاكل صغيرة تراكمت فوق بعضها البعض أو حوادث كبيرة شوَّهت الصُّورة الّي بتعرفيها عن نفسِك. يمكن عندِك مرارة تجاه الله وبتقولي: "الله كسَّرّني"، وصرتِ مش حابّة الإنسانة الجديدة الّي فيكِ. السُّؤال هون: هل رح تستلمي وتسمحي للماضي والظُّروف تغيّر لك اسمِك؟ كيف بتقدري تتخطّي هالمرحلة وتستردّي هويتِك الّي ضاعت؟ في أمور لازم نفهمها ونتذكَّرها بشكل مستمرّ:

أوَّلًا: تذكّري أنّه الله مش ضدِّك؛ لأنّه عنده خطط لصالحِك، ويريد أن يستخدم الأمور الّي اجتزتِ فيها حتّى يجعل منكِ إنسانة أفضل. هلّا صرتِ إنسانة ذات خبرة؛ خبرة بمواجهات الصِّعاب وخبرة بمواجهة العالم. هاي شهادة ما بتتعلَّق على الحيط ولكن بتنفعِك لمدى العمر.

ثانيًا: ما تستسلمي لأفكار الحزن وما تسمحي للمرارة تتأصَّل في داخلِك. حاربي أفكار خيبة الأمل من الماضي، وما تظلّي ترثي لنفسِك وتتأسَّفي على الّي صار.

ثالثًا: عيشي بتوقُّع أنّه الله عم يصنع أمر جديد بداخلِك ومن حولِك أيضًا، وتأكَّدي أنّه لمّا يمرّ الوقت رح تصيري تشوفي بصمات الله على شخصيّتِك، ورح تفرحي بالصّورة الّي بتشوفيها في نفسِك.

الله عوَّض على نُعمي وأعطاها عائلة جميلة، وكنِّتها ما تركتها وظلَّت جنبها. وفي آخر كم سطر من قصَّة نعمي وراعوث، منشوف المعارف الّي شهدوا حزن نعمي وانكسارها بيشهدوا فرحها وإيد الله الي رمَّمَت المكسور في قلبها.

الله مشتاق يعمل نفس الأمر في داخلِك؛ الله مشتاق يرمِّم الصّورة المكسورة والمشوَّهة، ويرسُم بسمة عوضًا عن اليأس.

كيف نستطيع أن نصلي من أجلكِ... شاركينا تساؤلاتك وكيف يمكننا أن نساعدكِ

إضافة تعليق
بريد إلكتروني

 

أو يمكنك التواصل معنا بمسج خاصة عبر صفحتنا على الفيسبوك