موضوعات أخرى

لا تحتقر البدايات البسيطة

موقف القلب
لا تحتقر البدايات البسيطة
ق.باسم عدلى - عن كتاب كَلمِتي

«فَقَالَ: مَاذَا يُشْبِهُ مَلَكُوتُ اللهِ؟ وَبِمَاذَا أُشَبِّهُهُ؟ يُشْبِهُ حَبَّةَ خَرْدَل أَخَذَهَا إِنْسَانٌ وَأَلْقَاهَا فِي بُسْتَانِهِ، فَنَمَتْ وَصَارَتْ شَجَرَةً كَبِيرَةً، وَتَآوَتْ طُيُورُ السَّمَاءِ فِي أَغْصَانِهَا» (لوقا 13: 18، 19)

حبة الخردل نموذج لأصغر البذار لكنها تنمو إلى شجرة كبيرة وعظيمة يأوى فيها الطيور وقدمت لتوضيح كيف أن ملكوت السماء يبدأ بسيطًا، صغيرًا، هادئًا، لكنه يكبر ويمتد وينتشر والطيور التي كان يمكن أن تأكل بذار الخردل جاءت لتحتمي في شجرة الخردل.

البدايات الصغيرة البسيطة التي تعمل بطريقة هادئة ولكن فعالة، وتعرف رسالتها جيدًا، تخلص لأهدافها وتحقق نجاحات عظيمة.

الملكوت بدأ بطفل فقير في المذود لأسرة بسيطة في بلدة صغيرة لكنه امتد وعبر القارات والبحار واخترق الزمن واستمر بقوة وغيَّر العالم كله.

قليل من الدقيق والزيت أشبعوا لأيام كثيرة، حتى افتقد الله شعبه.

فلسا الأرملة لا يزال يُشار إليهما كأعظم وأثمن ما قدم في الصندوق.

خمس خبزات وسمكتان أشبعوا الآلاف وفاض عنهم.

تلاميذ بسطاء وعاميون فتنوا المسكونة وغيروا وجه العالم.

حبة حنطة وقعت على الأرض ودفنت وماتت لكنها أثمرت كثيرًا.

يمكن للأشياء الصغيرة أن تصنع أمورًا عظيمة فلا تحتقر ما بين يديك بل اقبله بشكر ورضى كعطية من الرب واستثمره بنشاط واجتهاد وتركيز لمجد الرب وسترى الثمار العظيمة من هذه الأشياء القليلة.

 

فكر في شخصيتك، أسرتك، عملك، أموالك، مواهبك ووزناتك، خدمتك، دراستك، وطنك...إلخ.

إن ما هو متاح لك حتى ولو قليل فأنك تقدر بنعمة الله أن تستثمره وتجتهد وتصلي وتتعلم وتتدرب لكي تحصد منه الكثير.

 

 

كَلمِتي تأملات كتابية يومية

الناشر : سنودس النيل الإنجيلي – مجلس التربية المسيحية

إضافة تعليق
بريد إلكتروني

 

أو يمكنك التواصل معنا بمسج خاصة عبر صفحتنا على الفيسبوك