موضوعات أخرى

في انتظاره لأبدأ حياتي... 1

معرفة العقل
في انتظاره لأبدأ حياتي... 1
بقلم : الأخصَّائيَّة النَّفسيَّة دينا برقان

إن شاء الله بعرسك... بفرحتك... عقبال الفرحة الكبيرة... لمَّا تتجوَّزي اعملي شو ما بدِّك... بكرا بس تتجوَّزي جوزك بيعملك شو ما بدِّك ويعطيكِ شو ما بدِّك... إذا كمَّلتِ دراسة، متى بدِّك تتجوَّزي؟ استنِّي بس تتجوَّزي بعدين كملي.

لا بدَّ أنَّكِ قد سمعتِ على الأقلِّ واحدة من هذه العبارات في حياتك، ولربَّما قد سمِعتِها كلّها أو أكثر من مرَّة، حتَّى أصبحَت حياتك متوقِّفة على انتظار ذلك الشَّخص الَّذي سيأتي ليجعلكِ تبدئين حياتكِ، فيحقِّق جميع أحلامك ويُشبع جميع احتياجاتِك، فأصبحَت كلّ خطوة في حياتِك مُرتبطة باحتمال زواجِك، وأصبح الزَّواج هو الهدف الأسمى والإنجاز المُهمّ والوحيد الَّذي تسعين نحوه، والَّذي سوف يفتح لك جميع الأبواب، كما أصبح كلُّ إنجاز وخطوة تقومين بها أو تفكِّرين القيام بها تُقيَّم من خلال عدسة الزَّواج، وكيف ستؤثِّر فيما لو تعرَّفتِ على شخص بقصد الزَّواج.   

ولكن هل هذا صحيح؟ هل يستطيع الزَّوج أن يوفِّر لكِ كلَّ شيء؟ وهل فعليًّا الزَّواج هو الطَّريق الوحيد لتحقيق أحلامِك وتسديد احتياجاتِك؟

عزيزتي، إنَّ هذه العبارات تولِّد أفكارًا مشوَّهَة عن نفسِك وعن الحياة وعن الزَّواج، بحيث تُصبح لديكِ توقُّعات غير واقعيَّة وغير منطقيَّة من الشَّخص الَّذي سترتبطين به، ويتشوَّه أيضًا الهدف من الزَّواج، فيُصبح الهدف هو تسديد احتياجاتِك وليس بناء حياة مشترَكة.  

اعلمي عزيزتي أنَّنا في هذ المقال والمقالات القادمة المُرتبطة به، لسنا ضدَّ الزَّواج ولا نُشجِّع الفتيات على رفض فكرة الزَّواج، لكنَّنا نرفض فكرة أن يكون الزَّواج هو وسيلة تسديد لاحتياجاتِك فقط.

هناك خمسة احتياجات أساسيَّة للإنسان أو ما يُعرَف بهرم ماسلو للاحتياجات، بحيث يسعى الإنسان إلى تسديد هذه الاحتياجات من أسفل الهرم إلى أعلاه، فعندما يُسَدِّد الإنسان الاحتياج الأوَّل بدرجة معيَّنة تشعره بنوع من الاكتفاء فإنه ينتقل ليسدِّد الاحتياج الَّذي يليه وهكذا، وتُقسَّم هذه الاحتياجات إلى ثلاث فئات:

  • الاحتياجات المادِّيَّة (الاحتياجات الفسيولوجيَّة، الحاجة إلى الأمان)
  • الحاجات النَّفسيَّة (الحاجة إلى الانتماء وإلى الحُبِّ، الحاجة إلى التَّقدير والاحترام)
  • الحاجة إلى تحقيق الذَّات (الإنجازات والابتكار)

دعينا ننظر في هذه المقال والمقالات القادمة إلى هذه الاحتياجات واحدة تلو الأخرى؛ لنفهمها أكثر ولنرى هل يمكن لشخص واحد أن يُسَدِّد جميع هذه الاحتياجات؟

الاحتياجات المادِّيَّة

  1. الاحتياجات الفسيولوجيَّة: وتشمل على الطَّعام، والماء، والرَّاحة، والدِّفء، واللِّباس.
  2. الحاجة إلى الأمان: الحاجة إلى وجود مكان نحتمي به (منزل)، والحاجة إلى الاستقرار ووجود النِّظام والقانون.

إنَّ هذه الاحتياجات تُعتبَر الأساس الأهمّ لأيِّ رجل يفكِّر في الارتباط، فيوفِّر لكِ هذه الاحتياجات بكلِّ بساطة، ولكن قد تتجاوز توقُّعاتِك قدراته، فتتوقَّعين الرَّاحة والأمان المادِّيَّ الكامل، والوفرة، والرَّخاء، وتتوقَّعين أن يملك منزلًا لتشعري بالأمان والاستقرار. قد يمتلك كلَّ ذلك، ولكنَّ ظروف عمله تضطرُّه إلى الغياب كثيرًا عنكِ، أو قد يتعرَّض إلى ضائقة مادِّيَّة تدفعكما إلى العيش في ظروف أقلّ وبموارد محدودة. فإذا كان هدفك من الزَّواج تحقيق هذه الاحتياجات، فقد وقعتِ في فخٍّ أنتِ مَن نصَبتِه لنفسِك.

في المقال القادم سنُكمِل الحديث عن باقي الاحتياجات الأساسيَّة.

 

مواضيع ذات صلة:

في انتظاره لأبدأ حياتي... 2

في انتظاره لأبدأ حياتي...3

في انتظاره لأبدأ حياتي... 4

 

إضافة تعليق
بريد ألكتروني