موضوعات أخرى

كيف يمكنكِ التصالح مع ماضيكِ ليكون لكِ مستقبل أفضل؟

معرفة العقل
كيف يمكنكِ التصالح مع ماضيكِ ليكون لكِ مستقبل أفضل؟
بقلم : شيرين كرادشة

هل تنقلين أحمال ماضيكِ إلى حاضركِ؟

في كثير من الأحيان أرسم تلك الصورة في ذهني عندما أفكِّر بالماضي، سواء كان ماضيّ الشخصي أو ماضي أشخاص آخرين أعرفهم. تلك الصورة هي صورة شخص مرهَق ومتعَب يسير بتثاقل والسبب أنه يحمل على ظهره كيسًا ثقيلًا. يمثِّل هذا الكيس ماضيه بما فيه من صعوبات، وآلام، وإساءات، وظروف صعبة، وأحزان، وفشل، وغيرها. يبدو الماضي وكأنه حمل يثقل كاهلكِ ويُتعبكِ ويُفقدكِ بهجة الحاضر ويرافقكِ ويبقى معكِ رغمًا عنكِ. 

إذا فكّرتِ بهذا الماضي وكل ما جرى فيه، فإنك تدركين تمام الإدراك أنه حدث وأنَّ له تأثيرًا، ولكن السؤال المهم هو مَن المتأثر الأول من حمل هذا الماضي كحمل ثقيل؟ الإجابة هي أنا شخصيًّا هو المتضرّر الأول، ومسيرتي في هذه الحياة محمَّلَة بحمله الثقيل الذي يؤذيني. فالإساءات والآلامات والجراحات والذكريات المؤلمة لها تأثير عميق ومستمرّ في أذهاننا، فما العمل؟ 

عانت فتاة من زيادة في الوزن وأصيبت بأمراض متنوعة من ضغط دم وسكري وارتفاع كولسترول، كما ولجأَت إلى التدخين والكحول. وفي محاولات طبية متعدّدة لمساعدتها في تخفيف وزنها واللجوء إلى نظام حي صحي صحيح تبيّن أنَّ السبب وراء كل ما تعاني منه جسديًا هو مشاكل نفسية؛ بسبب الماضي الذي عاشته وتعرَّضت فيه للترك والإهمال والإساءة من عائلتها. هذه مجرد قصة واحدة ومثال على تأثير الماضي، ولكنه يجعلنا ندرك مدى أهمية التعامل مع الماضي والتصالح معه كي لا يجلب لنا ذلك الضرر على كافة الأصعدة النفسية والعاطفية وحتى الجسدية. 

 

خطوات عملية يمكنك البدء بها للتصالح مع ماضيك: 

هناك أمران مهمّان في هذه القضية، وهما: 

أولًا: الوعي والإدراك يمثل جزءًا كبيرًا من الحلّ. فما هو موجود حاليًّا وما له سلطة وتأثير وقدرة هو الحاضر وليس الماضي، فالماضي مضى وانتهى. الماضي يؤذيك؛ لأنك تسمحين له بذلك، فأنتِ كأنك تلقين بسم للفأر ولكنك أنتِ التي تموت. فالقصة قد كُتبت وانتهت، إنها قصة ماضيك، وأنتِ لك القرار في هذه القصة إما أن تكوني ضحية أم منتصِرة، إما أن تكوني مقهورة أو متعلِّمة مما حدث متأقلمة ومرنة من ناحية ما جرى. فالأمر في كثير من الأحيان متعلِّق بالمشاعر المرتبطة بالماضي، تلك المشاعر لا تبقى إلى الأبد، والأمر المهم هو كيفية التعامل معها وإدارتها والاستماع لها وفهمها وإدراكها دون الاستسلام لها وجعلها تتحكَّم بكِ فتكونين مستعبَدَة لها.  

فالمشاعر تبدو لنا وكأنها فأر يدور على العجلة، هو لا يدرك ما يجري معه فهو يدور ويدور. ما نحتاج إليه هو أن نتوقَّف ونخرج من تلك العجلة ونقطع ذلك الرابط الذي يربطنا ويكبِّلنا بمشاعر الماضي.

كما قال أحدهم: أحيانًا تحتاج أن تصنع سلامًا مع ماضيك كي تتمكَّن من حماية مستقبلك من الصراع المستمرّ. 

 

ثانيًا: لا بدَّ من أن تطلبي المساعدة والمشورة المتخصّصة للتخلُّص من أعباء الماضي وجراحاته وتأثيراته سواء النفسية العاطفية أو حتى الجسدية، فالغضب والمرارة والخوف والحزن قد يكون من الصعب التغلُّب عليها دون مساعَدة متخصِّصة. ففي كثير من الأحيان تحتاجين إلى أن تقفي وتنالي المعونة قبل أن تتابعي المسير. 

كما أنكِ بحاجة أيضًا إلى أن تدركي أنك لست وحدك بطلة القصة، ولا تعتبري كل الأذى والحزن والإحراج إنما هو موجَّه إليكِ، ولا تُلقي باللوم بعدم تحمُّل المسؤولية على نفسك. فالقصة كُتبت وانتهت، وربما كانت نهايتها غير سعيدة ولكنها انتهت فلا جدوى من إعادتها واجترارها مجدَّدًا. 

لا تسمحي للآخرين بأن يعَرِّفوا مَن أنتِ بناء على ما يفعلونه هم، فالأهم من رأيهم أن تبني تعريفك عن نفسكِ بناءً على ردود أفعالك أنتِ، فهي التي يمكنكِ التحكُّم بها وهي تحت سيطرتكِ. فالمشكلة وما حدث لا يعرِّفك ولا رد فعل الآخرين يعرِّفكِ. بل مَن أنتِ وماذا تعملين هو ما يعرِّف ويُعلن حقيقة مَن أنتِ. 

أنتِ بحاجة أن تتوقفي عن اجترار الماضي، وأن تقطعي الحبل السري الذي يربطكِ به، وأن توقفي هذا التعلُّق. 

فتعاملكِ مع مشاعركِ ومع قصة ماضيك سيمكِّنك من فهمه ومن التصالح معه، وهذا سيساعدكِ في بناء السلام مع الماضي. وأهمّ ما في الأمر هو الغفران فأنتِ بحاجة إلى أن تسامحي نفسكِ إن أخطأتِ، وتتوقّفي عن لوم نفسك واعتقادكِ بأنك تستحقين ما حدث معكِ. وأنتِ بحاجة كذلك أن تسامحي مِن أساؤوا إليكِ، ففي الغفران تحرير وإطلاق وحرية، وهو ما يدفعكِ إلى التقدُّم إلى الأمام. 

اكتبي قصة ماضيك أو شغِّلي القصة كفيلم في ذهنكِ. قفي الآن وفكِّري في ما كتبتِه أو تخيَّلتِه واقطعي ذلك التعلُّق، وكُفّي أن تكوني مستعبَدَة له، واحصلي على الحرية بالغفران، وانطلقي وأنتِ تركِّزين على الدروس التي تعلَّمتِها. فكِّري في الحقائق وليس بالمشاعر، وإنه لأمر في غاية الأهمية هنا أن تفحصي هذه الحقائق التي تصدِّقين بها وتتبنينها، فلربما هناك حقائق مغلوطة أنتِ بحاجة إلى التخلص منها وأخرى إلى تصحيحها، وهذا سيساعدك على تغيير مشاعرك. 

فمثلًا: ابني حياتك على حقيقة أنك مميَّزة ومتفرِّدة، وهكذا لن تقارني نفسك بالآخرين عندما ينجحون في مناطق قوة في حياتهم ربما لا تشكل منطقة قوة لديكِ، وبالتالي تحمين مشاعرك من الغيرة والمقارنة والأذى وربما الشعور بالنقص أو صِغَر النفس. وبالمقابل قد تبنين فكرك على حقيقة خاطئة تقول إنَّك إمكاناتك محدودة ربما تبنيتها من تنئشتك أو نظرة مجتمعك أو مخاوفك وتحدياتك جعلتكِ تخافين الرفض أو تُستنزفين عاطفيًّا عند أداء المهمّات فلا تبادرين بل تختارين البقاء في مكانك حتى لا تفشلي. ولربما كان الإنجاز هو مَن كان يقيِّمكِ فبِتِّ سجينة لهذا المعتقَد (غير الحقيقي) عن إمكاناتك والذي صار يحدّ من تطوُّرك لما يضعه عليكِ من ضغط، وربما أثَّر على ثقتك في نفسك وبالتالي أثَّر على مشاعرك فصرتِ تشعرين بالانزعاج والتوتر أو الرعب في كل مرة تعرَّضتِ فيها إلى موقف شبيه. 

 

اليوم استبدلي بهذا الفكر المغلوط فكرًا جديدًا يقول: أنا قادرة ولدي إمكانات كبيرة أستطيع تطويرها عن طريق الاجتهاد والمثابرة باتباع منهجية واضحة أطورها مع الوقت من خلال القراءة والتعلم والانفتاح على إرشاد القادة الناضجين المؤثرين في حياتي ممَّن ساروا الطريق قبلي.

واعلمي أنَّ القصة المؤلِمة الماضية انتهَت والمشاعر مجرَّد مشاعر. ولكن هناك حقائق مؤكَّدَة وهناك دروس متعلَّمَة. لا يمكنكِ أن تنسي الماضي ولكن يمكنكِ أن تحتضنيه وتقبَليه وتعيشي في "الآن" وليس فيما مضى متسلِّحة بالغفران، مركِّزة على ماذا ستكونين وليس ماذا كنتِ.

 

كيف أعرف أنني أحتاج إلى المساعدة؟ 

هل ما زلتِ تحتفظين بغضب وضغينة من نحو شخص في الماضي أساء إليكِ؟ 

هل تجدين نفسك ضحية في كثير من المواقف، وتكرِّرين عبارات مثل: أنا مرة أخرى! ما هذا الحظ؟

هل تشعرين بحاجة إلى الاعتذار من شخص في ماضيكِ، وما زلت تشعرين بالذنب ممّا عملتِ؟ 

هل تتخيّلين أحداثًا في الماضي وتتحدَّثين مع أشخاص من الماضي متمنية سيناريوهات مختلفة عن الواقع؟ 

هل ما زلت متألمة لفقدان شخص في الماضي ولا تشعرين أنك نلت العزاء؟ 

هل تشعرين بالخزي من أمور قُمتِ بها في ماضيك؟ 

 

إن وجدتِ أنك قد أجبت بنعم عن معظم هذه الأسئلة، فأنتِ ما زلتِ تحملين ماضيكِ معك، وهو يقيِّدك بل ويشلُّك. لذا فإننا نقدِّم لك بعض الخطوات العملية في صورة نقاط لتتذكَّريها وتطبِّقيها؛ لتبدئي رحلة ممتِعة مع حاضرك فيها تصالحتِ مع ماضيك. 

 

أنتِ من أنتِ الآن. لا الماضي يعرِّفك ولا ما عمله الآخرون يعرِّفك. 

ركِّزي على الدروس التي تعلَّمتِها وليس على المشاكل التي حصلَت. 

ركّزي على الحقائق أكثر من المشاعر. فكِّري في الحاضر أكثر من الماضي. 

افهمي مشاعرك واعرفي كيف تتعاملين معها، واطلبي المساندة والدعم والمساعدة. 


https://www.inc.com/amy-morin/how-to-make-peace-with-your-past-so-you-can-create-a-stronger-future.html
https://www.thewisdompost.com/peace/how-to-make-peace-with-your-past-top-10-suggestions/1651
https://www.thelawofattraction.com/let-it-go/
https://www.annajah.net/9-%d8%ae%d8%b7%d9%88%d8%a7%d8%aa-%d8%aa%d8%b3%d8%a7%d8%b9%d8%af%d9%83-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%b9%d9%84%d9%85-%d9%85%d9%86-%d8%a3%d8%ae%d8%b7%d8%a7%d8%a1-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%a7%d8%b6%d9%8a-article-20668
https://www.prevention.com/life/a20433947/recover-from-an-unhappy-childhood/





 

إضافة تعليق
بريد إلكتروني

 

أو يمكنك التواصل معنا بمسج خاصة عبر صفحتنا على الفيسبوك