موضوعات أخرى

أريد أن أعيش في سلام داخلي، ماذا يعني هذا؟

معرفة العقل
أريد أن أعيش في سلام داخلي، ماذا يعني هذا؟
بقلم : ديمة فاخوري

 

تخيلي غرفتك وهي مليئة بالأثاث والكتب والأوراق والكراكيب بحيث لا يمكنك التحرُّك بحرية في غرفتك التي يُفتَرَض أنها مساحتك الخاصة والشخصية جدًّا، والتي لربما تمنحكِ الفرصة الوحيدة للراحة والإبداع والانفراد بنفسك وقضاء وقت نوعي معها. لربما سيُشعركِ هذا بالانزعاج في البداية، ولكنك لو تغاضيتِ عن سوء الوضع لفترة ولم تحاولي تنظيف غرفتكِ أو ترتيبها، ستجدين نفسك تتأقلمين وتعتادين على صورة المكان، ولربما سيُزعجكِ حتى لو حاول أحدهم أن يتخلَّص من بعض ما تحتويه غرفتك ليساعدك على التنفس والحركة. 

هكذا هو حال ذهنك المزدحم بكل أنواع الأفكار والمخاوف وأنماط التفكير المعقَّدَة التي لا تسمح لأفكار جديدة أو مختلفة أو مستنيرة أن تملأ ذهنك. إنها حالة من التوتر والقلق تنتقلين فيها من فكرة إلى أخرى كالفراشة التي تنتقل من زهرة إلى أخرى ولكنها لا تجد رحيقًا.

دون سلام داخلي ستعيشين باضطراب وهو لا يأتي من الفراغ. أنتِ لا تستيقظين بانزعاج يومًا وفي اليوم التالي بسلام دون سبب. هذا المقال سيساعدكِ أن تمهِّدي الطريق إلى حياة تتمتع بالسلام الداخلي عندما تُدركين مفهومه ومسبباته ومعطِّلاته.

 

ما هو السلام الداخلي؟

يشير مفهوم السلام الداخلي أو الشخصي إلى تلك الحالة الذهنية حينما يدرك الفرد ذاته، فإنَّ معرفة الإنسان لذاته تُغنيه عن العالم الخارجي وتمدُّه بالقوة الكافية لمواجهة جميع التحدِّيات التي من الممكن أن تواجهه. إنها حالة اطمئنان وراحة وسكينة تأتي من الداخل ولا ترتبط بالظروف الخارجية حتى لو حاولت إزعاجها. السلام الداخلي هو أن تتصالحي مع نفسك فتكُفّي عن لومها ومعاتبتها، وتعترفي لها بحدود قدراتك ومهاراتك، ويأتي عندما تؤمنين بنفسك وتثقين بها.

 

لا يمكننا أبدًا الحصول على السلام في العالم الخارجي حتى نصنع السلام مع أنفسنا. - الدالاي لاما 

 

لتستمرّي في رحلة البحث عن السلام الداخلي، افحصي نفسك واسأليها الأسئلة التالية التي ستساعدك على التمييز إن كنتِ تعيشين هذا السلام في داخلك: 

  1. هل تجدين نفسك تغضبين بسرعة أو تفقدين السيطرة على أعصابك لأبسط الأمور؟
  2. هل تجدين نفسك تحكمين باستمرار على أفعال الآخرين؟
  3. هل تجدين صعوبة عند اتخاذ قرارات حياتك؟
  4. هل تقلقين باستمرار من المستقبل، وتسألين نفسك: "ماذا لو حصل هذا الأمر أو ذاك"؟ 
  5. هل تشغلين نفسك بالتفكير في الماضي وتندمين على أمور حصَلت؟ 
  6. هل تجدين نفسك مشغولة باستمرار وغير قادرة على السيطرة على أمور حياتك؟

 

إذا كان جوابك نعم عن الأسئلة السابقة، فهذا يعني بأنه قد حان الوقت لبدء الرحلة، حان الوقت لترتيب الأمور في ذهنك.

 

هل هي رحلة تستحق أن أخوضها؟

جوابي لك نعم. عندما تتخلَّصين من الأمور غير النافعة وغير اللازمة في ذهنك مثل إدانة نفسك وجلدها أو السماح للظنون والخيالات أن تسيطر على فكرك أو التفكير برأي الناس وتحليل ردود أفعالهم أو القلق من المستقبل والأمور التي لا يمكنك التحكم بها أو تغييرهاــــ تصيرين حُرَّة حيَّة قادرة على السيطرة والتحكم في ذهنك ومفاهيمك ومشاعرك وبالتالي سلوكك. لأنَّ الأفكار السلبية ستزول وعندها ستختبرين الأشياء بصورة أوضح لم يسبق لكِ وأن اختبرتِها بهذه الصورة قبلًا، وكأنك تزيلين ستارًا من أمامك كان قد حجب عنكِ الرؤية أو تفتحين نافذة كان يمكنك فتحها لإدخال الهواء ولكنَّكِ لم تفعلي؛ لأنك كنتِ تنظرين حجارة متراكِمة لطالما ظنَنتِها حائطًا مسدودًا.

 

أدعوكِ اليوم أن ترفعي هذه الحجارة وترَي المنفذ إلى عالم فسيح ينتظرك أن تكتشفيه، عالم سيجعلك حُرَّة متجدِّدة الفكر طاقاتكِ أكثر اتساعًا وأوسع أفقًا، تتمتعين بالقناعة والرضى والمتعة في كل يوم تُشرق فيه شمس النهار، وعندما تذهبين إلى فراشك تحلمين بغدٍ أكثر إشراقًا ودفئًا وسلامًا.

 

إضافة تعليق
بريد إلكتروني

 

أو يمكنك التواصل معنا بمسج خاصة عبر صفحتنا على الفيسبوك