موضوعات أخرى

كيف أضع الحدود؟

مهارة اليد
كيف أضع الحدود؟
الأخصّائيَّة النَّفسيَّة دينا برقان

إنَّ وضع الحدود هو دور يقوم به الشخص الذي يشعر بعدم الارتياح فيما يختصّ بطبيعة التواصل والتفاعل في علاقاته مع الآخرين، فإذا كنتِ أنتِ هذا الشخص، لا يكفي أن تتوقعي من الأشخاص أن يعرفوا حدودك دون أن تخبريهم بها حتى ولو كانت بنظرك هي لياقة عامة. 

لوضع الحدود في علاقاتك مع الآخرين، يوجد جزآن أساسيان يجب أن تعملي على تطويرهما، وهما التواصل الكلامي والسلوكيات.

  1. التواصل الكلامي:

ليعرف الآخرون حدودك، أنتِ تحتاجين إلى أن تخبريهم بذلك، أن تفترضي بأنهم سيعرفونها من تعابير وجهك أو لغة جسدك هو افتراض خاطئ سيُدخلك في دوّامات الشك والغضب منهم. في الحقيقة عليك أن تُخبريهم فعلًا بما تحتاجين إليه وما تقبلين به وما ترفضينه، وكيف تتوقعين التعامل معك ومع وقتك وممتلكاتك. قد تتساءلين: لكن، كيف أفعل ذلك؟ ما هي الوسيلة لذلك؟ بكل بساطة من خلال الكلام باستخدام جمل واضحة وصريحة تُوصِل فعليًّا ما تحتاجين إليه.

مثلًا إذا كان زملاؤك في العمل يتواصلون معكِ بعد أوقات العمل ويطلبون منك بعض الخدمات، فممكن أن تخبريهم التالي: أنا أحتاج إلى وقتي الخاص بعد ساعات العمل، لذلك لا تتصلوا بي بعدها! بإمكانكم أن تُرسلوا طلبكم في اليوم التالي. أو قد ترغبين في أن تقضي بعض الوقت مع صديقة مقرَّبَة، وهناك صديقة أخرى ليست بذات القرب تحاول أن تكون موجودة دائمًا معك في كل صداقاتك، ووجودها يُزعجك، فتقولين:

أنا أعلم أنك تستمتعين بقضاء الوقت معي، لكن لديَّ صديقات أخريات أريد أن أقضي بعض الوقت معهنَّ وحدي. 

  1. السلوكيات:

وضع الحدود لا ينتهي بإيصال ما تحتاجينه بالكلام فحسب، بل عليك أيضًا إرفاقه بالتصرفات التي تُثبت هذه الحدود. وذلك عن طريق إخبار الآخرين بأنهم إن لم يحترموا حدودك فأنت ستتصرَّفين بطريقة معينة، ولا أقصد هنا التهديد إنما توضيح بأنَّ لديكِ الحقَّ بأن تتصرَّفي بالطريقة التي تُشعِركِ بالارتياح. وفي مثال زملاء العمل، بإمكانك إخبارهم بأنك ستقومين بإغلاق هاتفك بعد ساعات العمل ولن تقومي بالرد على أية مراسلات- حتى ولو قاموا بإرسالها- وأن تفعلي ذلك فعليًّا.

وفي مثال الصديقة، تسلكين هكذا: عندما تطلب أن ترافقك ارفضي، وارفضي الردَّ على مكالماتها ورسائلها إذا استمرَّت بإرسالها.

عزيزتي، إنَّ وضع الحدود يشملك أنتِ أيضًا، فإذا وضعتِ حدودًا معينة وقمتِ أنتِ بكسرها كأن تردّي على مراسلات العمل خارج أوقات العمل أو أن تسمحي لصديقتك بأن تكون معكِ دائمًا لشعورِك بالأسف تجاههاــــ فأنتِ تُوصلين رسالة للآخرين بأنك لست جدِّيَّة بحدودك، لذلك عليك أنتِ أوَّلًا أن تلتزمي بها لتُظهِري جدِّيَّتك للآخرين.

إنَّ وضع الحدود عملية مستمِرَّة ودائِمة، فهي الطريقة التي تسمحين للآخرين من خلالها أن يعرفوك ويعرفوا ما تحتاجين إليه في علاقاتك معهم، وبالطبع هي ليست عملية سهلة وقد تتردَّدين في الكثير من الأوقات لكنك تحتاجين إلى أن تبدئي بممارستها لتصبح جزءًا من عاداتك اليومية. 

مواضيع ذات صلة:

الحدود: قولي لا وأيضًا قولي نعم

 

ما هي أنواع الحدود؟

كيف أعرف بأنني أحتاج إلى وضع الحدود في حياتي؟

إضافة تعليق
بريد إلكتروني

 

أو يمكنك التواصل معنا بمسج خاصة عبر صفحتنا على الفيسبوك