موضوعات أخرى

دور الطفل المنسي

واقع حال
دور الطفل المنسي
دكتور أوسم وصفي

هو أحد الأدوار القهرية التي كان علينا أن نلعبها في الأسرة التي نشأنا فيها لنحصل على الحب والاهتمام.

هو الطفل الذي لا يسبب أية مشكلات وليست لديه أية مطالب  ولكون الأسرة المضطربة لديها ما يكفيها من الآلام والاحتياجات، فإن من لا يسبب مشكلات، يُنسى تماماً ، بل وتصير النقطة الإيجابية الوحيدة التي فيه هو أن أحد لا يشعر به! لذلك فإنه عندما يعاني من احتياجات أو مشكلات يميل إلى حلها بنفسه أو تجاهلها ليظل محافظًا على دور من لا يسبب مشكلات. غالبًا ما يكون مثل هذا الطفل قادرًا على تسلية نفسه بنفسه دون الاحتياج لأحد، وعادة يستغرق في سلوكيات قهرية خاصة مثل أحلام اليقظة أو الشفقة على النفس أو ربما العادة السرية التي فيها يستخدم نفسه بنفسه للحصول على اللذة والهروب من الألم. أحيانًا يستخدم البعض سلوكيات لها جانب بناء مثل الكمبيوتر أو الدراسة وهذه السلوكيات ربما تجعلهم في بعض الأحيان ينتقلون للعب دور البطولة. على أي حال، إن لم يحصلوا على دور البطولة فهم على الأقل يحصلون على النجاة من مواجهة الفوضى التي في البيت.

عندما يكبر مثل هذا الطفل يجد صعوبة في أن يكون وسط الناس أو يستقبل الحب أو الاهتمام، فهو ينزعج إذا تسلط عليه أي نوع من الأضواء لأنه لم يعتد أن يكون محلًا للاهتمام . كشخص عاش كل عمره في كهف مظلم فيتوتر جدًا عندما يعيش وسط الناس. كما أنه لا يثق بأن أحدًا من الممكن أن يحبه أو يهتم به لأنه يؤمن أنه المنسي الذي يجب أن يعيش على هامش الحياة، وأفضل شيء يفعله هو أن "يوسع الطريق" من أمام الجميع لكي لا يسبب مشكلة.

 

بعض النصائح للطفل المنسي ليتحرر من هذا الدور:

  1. راجع ذكرايتك السيئة وخبراتك المؤلمة.
  2. اختر شيئًا تفعله لنفسك وتكون مسؤولًا عنه أمام شخص آخر.
  3. شارك في مجموعة مساندة وتجرّأ أن تتكلم عن نفسك.
  4. حاول أن تتعرف على موهبة فيك أو قدرة أنت متميز فيها.
  5. تعلم حل الصراع والتعبير عن حقوقك بحرية.
منقول عن كتاب "صحّة العلاقات" للدكتور أوسم وصفي

 

 

مواضيع ذات صلة:

الأدوار القهرية

دور البطل

كبش الفداء

المهرج

مهدئ العاصفة

الشهيد

المنقذ

الناقد 

إضافة تعليق
بريد إلكتروني

 

أو يمكنك التواصل معنا بمسج خاصة عبر صفحتنا على الفيسبوك