موضوعات أخرى

دور كبش الفداء

واقع حال
دور كبش الفداء
دكتور أوسم وصفي

هو أحد الأدوار القهرية التي كان علينا أن نلعبها في الأسرة التي نشأنا فيها لنحصل على الحب والاهتمام.

هو الشخص الذي اعتاد أن يُلام دائمًا على كل مشكلات الأسرة وأن يكون فشله أو مرضه مصدر عارها، وفي بعض الأحيان محور اهتمامها. من يلعب هذا الدور يحصل على ما يمكن أن نسميه "الاهتمام السلبي" ربما لم يستطع أن يحصل على الاهتمام الإيجابي كما يفعل البطل، لكنه اكتشف، ربما بشكل لا واع، أن فشله ومشكلاته هي أمور تجلب له بعض الاهتمام على أي حال. فحتى  إن كان الضرب والتعنيف هو الأسلوب الوحيد الذي يتم به التعبير عن الاهتمام، فهذا على الأقل أفضل من التجاهل! وتتواطأ الأسرة أيضاً مع هذا العضو فيها وتستخدمه ككبش الفداء للتغطية على مشكلات باقي أفراد الأسرة.

فكبش الفداء هو الذي يحمل كل الأخطاء والخطايا ليصبح الجميع مبررين بالمقارنة به. الشاب المدمن مثلاً يغطي بإدمانه على حقيقة أن والده لديه علاقات خارج الزواج مثلاً. فانشغال الأم مثلاً بابنها المدمن يجعلها لا تفطن لخيانة زوجها. وليس ذلك فقط فالأب الخائن ربما يبرر لنفسه خيانته بسبب ما يعانيه في البيت من ابن مدمن وزوجة حزينة، وبالتالي لا يشعر بأي ذنب. هكذا يلعب الابن المدمن دور كبش الفداء بالنسبة لأبيه. وهذا ربما يجعل لدى الأب رغبة لا واعية في أن يستمر ابنه في إدمانه لينجو هو بأفعاله.

أيضاً يستمر كبش الفداء قهريًا في ممارسة الفشل لأنه لا يؤمن بنفسه في دور الناجح حتى إنه يشعر بالغربة والاغتراب عن نفسه إذا نجح. فنجده يهدر فرص النجاح الواحدة تلو الأخرى. لذلك فهولا يمكن أن يخرج من الفشل للنجاح ومن المرض للصحة إلا إذا تجرأ أولاً أن يخرج عن النص المكتوب له!

بعض النصائح لكبش الفداء ليتحرر من هذا الدور:

  1. اعترف بما فقدته، وأعطِ نفسك الفرصة لتحزن وتنوح عليه.
  2. اعترف بعجزك عن شفاء نفسك من إدمانك واعتمد على الله.
  3. اعترف بخوفك من الترك والهجر.
  4. اخضع لشخص في موقع سلطة عليك، حتى وإن كان الشخص به عيوب.
  5. أكمل التزاماتك وحافظ على وعودك وعهودك.
  6. اعمل على أن تكمل المشاريع والواجبات المطلوبة منك في أوقاتها.
منقول عن كتاب "صحّة العلاقات" للدكتور أوسم وصفي

 

 

مواضيع ذات صلة:

الأدوار القهرية

دور البطل

المهرج

الطفل المنسي

مهدئ العاصفة

الشهيد

المنقذ

الناقد 

إضافة تعليق
بريد إلكتروني

 

أو يمكنك التواصل معنا بمسج خاصة عبر صفحتنا على الفيسبوك