الشخصية الخامسة والثلاثون

بقلم: 

نبيلة توفيق

كنت أبحث عنها وكدت أفقد الأمل في لقائها إلى أن شاءت الظروف أن ألتقي بها صدفة.. سعدت بها ورحبت بي وسألتها أن تقدم نفسها لقارئة موقعنا فقالت:

- إن اسمي يعني "يا ليت يتحقق"، وأبي يحمل اسما عبرياً يعني "السوسن أو الزنبق" وهو ابن يشعي ابن أفايم من نسل حصرون ابن فارص حفيد يهوذا بن يعقوب.

أعلم سيدتي أن اسم فارص يعني اقتحام فلماذا أطلق عليه هذا الاسم؟

فارص هو أحد التوأمين اللذين ولدتهما ثامار ليهوذا بن يعقوب، وعند ولادتهما أخرج أحدهما يده فربطت القابلة على يده كرمز أنه خرج أولا من بطن أمه, لكن حين رد يده خرج أخوه أولا  فقالت القابلة لقد اقتحمت أخوك وسمي فارص لهذا السبب.

من هي ثامار يا سيدتي؟

لقد كانت زوجة عير بكر يهوذا ابن يعقوب وكان زوجها شريرا في عيني الرب فأماته, فتزوجت حسب العادة المتبعة من أخيه أدنان لكنه لم يشأ أن ينجب نسلا لأخيه فقبح ذلك في عيني الرب فأماته أيضا.. ثم تمر الأحداث وتنجب من يهوذا هذين التوأمين فارص وزارح.

أعتقد سيدتي أنه من نسل فارص جاء الملك داود.

هذا حقيقي فقد كان من نسله بوعز الذي تزوج راعوث الموآبية ومن نسله جاء داود ومنه جاء الرب يسوع..

وماذا عنك يا سيدتي؟

لقد ذكر في سفر أخبار الأيام الأول 31:2 أن لوالدي ابنا وبالطبع أنا المقصودة بذلك حيث العدد 34 ذكر أنه لم يكن لأبي بنين بل بنات, وقد زوجني من عبد مصري كان قد تبناه حسب عوائد تلك الأيام.

وهل رزقت منه بأبناء؟

نعم فقد أعطاني الرب ابنا كان بمثابة قرة لعيني..

لا يسعني سيدتي في نهاية حديثنا إلا أن أشكرك, بالفعل قد عبرت بنا إلى فترة من الزمن استمتعنا فيها بأحداث العهد القديم.. والآن أتركك مع قارئتنا لتستمتع بك أكثر من خلال إجابتها على أسئلة مسابقتنا:

 

1.         

يرجى وضع اسمك الحقيقي الكامل وعنوانك بالتفصيل من أجل إرسال الهدية علماً بأن المعلومات سرية وتعامل بخصوصية
youtube  facebook  twitter