موضوعات أخرى

كنز مخبَّى 

موقف القلب
كنز مخبَّى 
بقلم : ميكال حدَّاد

سمعتِ قصّة صيّاد السمك بالفلبين يللي لاقى صدفة لؤلؤة ثمينة؟ بيوم رمى الصيّاد المرسى من القارب، وعِلِق المرساة. لمّا نزل بالمي ليحرِّر المرساة، اكتشف أنو علقان بلؤلؤة ضخمة وزنها بساوي ٣٤ كيلوغرام. أخدها الزلمة وخبّاها تحت السّرير لأنه فكَّر أنها بتجيب الحظّ.

بعد عشر سنين، اكتسحَتِ النَّار بيت الصيّاد فاضطرّ أنّو يترك بيتو المتواضع، وأخيرًا أخذ اللؤلؤة لمركز السياحة في الفلبِّين. أعلَنَت الـ"نيويورك بوست" أنّو قيمة اللؤلؤة بتساوي مية مليون دولار! تخيَّلي صدمة الزلمة البسيط لمّا اكتشف أنه كلّ هالوقت كان نايم على كنز وهوّه مش عارِف!

بولس الرسول قال في (2 كورنثوس٤:٧) إنو أنا وإنتِ مثل آنية خزفيّة، وجوّاتنا مخبّى كنز. الكنز يلِّلي جوّاتِك هوِّ يسوع. بقول الإنجيل عن يسوع إنو "مذخَّر فيهِ كُنوز الحكمة والعِلم" (كولوسي٢:٤). هل عم تكتشفي هاد الكنز؟ هل بتمسكي إنجيلِك، وبتقرأي، وبتبحثي عن أسرار بين السّطور يوميًا؟ حرام تنامي على كنز، وإنتي مش عارفة!

إضافة تعليق
بريد ألكتروني