موضوعات أخرى

حتى نلتقي

حكايات من الشارع
حتى نلتقي
بقلم : شكري البوري

في أشخاص بتدخل حياتك.. ساعة ساعتين، يوم يومين، شهر شهرين وبتنساهم. بجوز في أشخاص إلك سنين وسنين بتعرفهم بس ما بتتذكّرهم إلا لمّا تشوفهم... في أشخاص بتتعامَل معهم يوميًا، وبعد ما تنتهي معاملتك معهم بتنسى وجودهم على الكوكب لحتى تتفاجأ بوجودهم ثاني يوم.
وفي شخص، من بعيد شفته، ما حكيت معه ولا قرّبت عليه، ولا استرجيت تتطلع عليه لوقت طويل أحسن ما يلمحك وإنت بتتطلع عليه... بس مش قادر تنساه من هديك اللحظة... نفسك الدنيا تعطيك خمس دقايق معه... بتروِّح مش متذكّر إشي إلا ملامحه.
حديث بجُرّ حديث، وسواليف ما بتوقف عن كلّ تفاصيل الحياة قبل ما نتلاقى. شو عملنا وشو بنعمل وشو حابّين نعمل.. مين أصحابنا، ومين الناس القراب علينا وبنحبهم وبحبّونا. ما منخلّي سيرة ما بنحكي فيها: وين سافرنا ووين حابّين نروح... أكلنا المفضّل و نوع الأغاني اللي بنسمعها.. القصص الصعبة والحلوة اللي مَرِّينا فيها..

كل هاي النِّقاشات وهميّة، ويوميَّة؛ بتنتهي على المخدّة آخر النهار، وبتبلّش بنفس المكان الصّبح، حتى نلتقي.

إضافة تعليق
بريد ألكتروني