موضوعات أخرى

أثر علاقة الأهل على الفتاة

واقع الحال
أثر علاقة الأهل على الفتاة
بقلم : بسمة قموه

أوَّل تصوُّر... أوَّل تواصُل... أوَّل مُشاجَرة... أوَّل تأثير... أوَّل ممارَسات.

من الأب والأم تتشكَّل الصُّور السَّلبيَّة عن الزَّواج وعن البيت الأسريِّ، فهل نعي كآباء خطورة هذا الدَّور وهذا المنظور الَّذي نقدِّمه لأبنائنا؟

وهل يمكن لخبرات سنين طويلة تعيشها الفتاة وهي تُعاين باستمرارٍ علاقة والدَيها ببعضهما البعض  أن تُمحى من الذَّاكرة، وأن تستقبل الفتاة فكرًا جديدًا يؤَهِّلُها لزواجٍ ناجحٍ؟

هناك أمل وهناك رجاء؛ لأنَّ الأفكار الصَّحيحة تُوَلِّد مشاعر صحيحة واتجاهات قلب متعافية، وبالتَّالي ينتج عنها أداء وتصرُّفات وقرارات سليمة، لذلك فإنَّ استبدال الأفكار السَّلبيَّة الَّتي توَلَّدَت نتيجة الخبرات السَّابقة بمبادئ وأفكار صحيحة يُؤَدِّي إلى كسر الدَّائرة السَّلبيَّة في حياة الفتاة الَّتي اختَبَرَت علاقة أهل مُدَمِّرَة، الأمر الَّذي يقودُها إلى أن تختبر زواجًا ناجِحًا ومُستَقِرًّا إذ تتعلَّمُ من أخطاء الآخرين.

أفكار عمليَّة:

  • اطردي من فكرك كلَّ الأفكار المغلوطة عن الزَّواج وارفُضيها.
  • كلُّ زواج هو تجربة قائمة بحَدِّ ذاتِها.
  • لا يمكنك التَّقدُّم إلى الأمام وأنتِ عالِقَة في تجارب الماضي.
  • اربطي الزَّواج بأفكار إيجابيَّة جميلة وهدف راقٍ كالاستِقلال، وإنجاب الأطفال، والعِشرة الجميلة.

إضافة تعليق
بريد ألكتروني