موضوعات أخرى

ليش سطحيِّين؟

واقع الحال
ليش سطحيِّين؟
بقلم: قيس شمَّاس

ليش سطحيِّين في فهمنا للجنس الآخر؟ ليش فكر الشَّب عن البنت يُختصَر بمجموعة عبيطة من العبارات المبتذَلَة والسَّخيفة، مثل: "البنت بتفكِّر بمشاعرها" و"البنات عندهم حساسيّة مفرطة". ليش عمرنا ما سألنا أنفسنا هل فعليًا هذا الكلام صحيح؟ ليش البنت عندها برضه تصوُّر غريب عن الشَّب أنّه "ذئب لا يهمّه إلا الجنس" (مرّة قرأت هاي العبارة في نبذة أعطِيت لي في الجامعة). ليش فصلنا الشَّب عن البنت ومنعناهم من التَّعارف، ووسَّخنا إمكانيّة الصَّداقة ما بينهم، وسمحنا بتكوين هاي الأفكار الغريبة واللِّي تكاد تكون مجنونة؟

ليش إحنا سطحيِّين بعلاقاتنا؟ ليش كثير من كلامنا وكثير من مزحنا فيه إهانة للآخَر؟ ليش دائمًا لازم يكون في واحد من مجموعة الصحاب هو محلّ النّكتة؟ ليش بنشعر إنه رفض ظاهرة العنف اللَّفظي (حتَّى في المزح) مش إشي طبيعي؟ ليش بنستخدم كلمة "ولك يا حمار" مع أعزّ الناس علينا؟ ليش ما بنعرف نقول "بحبّك" (عم بتكلَّم عن حب الصداقة) أو "إنت أعزّ صحابي" بدون ما نتلخبَط ونتوتَّر؟ ليش ما بنعرف نعبِّر عن أعمق ما فينا من مشاعر؟ ليش حتى لمَّا نيجي نعبِّر بكونش الموضوع طبيعي؟ ليش ما بنعرف نكون طبيعيِّين بدون زيادة أو تنقيص؟

ليش سطحيِّين بالعمل التَّطوعي؟ ليش دايمًا بنحسّ أنّه العمل التَّطوعي إشيء لازم أعمله بدراما مبالَغ فيها؟ ليش ما يكون العمل التطوعي إشي بنبع من شعور حقيقي بالمسؤولية بدون تهويل وتضخيم "لحاجات النَّاس" و"تعاسة حظهم" إلِّي "حرَّكَت مشاعري بطريقة خرافيّة"؟ ليش ما يكون العمل التَّطوُّعي هو واحد من الأمور الكثيرة الموجودة في الحياة، ومش إشي النَّاس الكثير "سبيشال" بعملوه؟

ليش سطحيِّين بفكرنا؟ ليش الكثير من المشاجرات إلِّى بتصير بين الأصدقاء أو بين الأقارب بتصير لما بينفتح موضوع "فكري"؟ ليش ما بنعرف نتناقَش؟ ليش دائمًا لازِم أبيِّن للقدَّامي أنِّي بعرف أكثر منه؟ ليش بنشعر أنه بيطلعلي أحكي باللِّي بعرف فيه والِّي ما بعرف فيه؟ ليش بنفكِّر أنَّا بنعرَف وإحنا بالحقيقة ما بنعرَف؟ الحقيقة هي أنّه شخصية شوفير التَّاكسي اللِّي عنده الحلّ الأكيد والبسيط لأعقد المشاكل السِّياسية والثَّقافية بالعالم بتعكِس واقعنا...

ليش إحنا سطحيِّين بموضوع الزَّواج؟ ليش بنفكر إنّه الزواج هو المدخل إلى الحياة السعيدة؟ أنا ما شُفت ومش مقتنِع أنّه الزَّواج هو حلّ للتّعاسة والوحدة الموجودة في قلب كلّ إنسان. بالعكس، أنا شايف أنه ضغط المجتمع وإصراره أنّه الزَّواج (أو الجنس) هو حلّ هاي المشكلة بالذّات- خَرَّب الدّنيا، لأنه صار الأردني يروح يتزوّج وهو مفكّر أنّه الزّواج هو مدخل الحياة اللِّي كان بحلم فيها. بس لمَّا "الحلم بيتحقَّق"، وقتها بيتقابَل مع الواقع المرير أنّه انضحك عليه لأنّه الزّواج ما بيحلّ أيّ مشكلة وبيخفّ عقله. ليش فكرنا ما عم بينضَج بهذا الموضوع؛ خصوصًا أنّه صِرنا البلد الأوَّل بين البلدان العربيّة في نسبة الطَّلاق، والبلد رقم 14 عالميًّا؟

 

إضافة تعليق
بريد ألكتروني